عبد الحميد أحمد

رباعيات بابو

تقول «رباعيات بابو» لعلي السيد التي وعدناكم بنشرها أول أمس:

يا رفيقي لا تسل عما حصل

                        كنسل الويزة مسؤول العمل

وضع الحرمان من شهر مضى

                        بعد وضع الختم قد ضاع الأمل

ارحم القلب بإذن للدخول

                        دون تفسير فذا الدرب يطول

ضاقت الدنيا بأختام لهم

                        من خروج دائم أو من دخول

يا أبا «كوتي» قل لي ما السبيل

                        كسرت ظهري اشتراطات الكفيل

أسرتي في الهند من دون معيل

                        والذي أجنيه في السوق قليل

منعوا البان وبيع الاسكريم

                        وكذا الليلام صونا للحريم

همت في الشارع أسعى يا كريم

                        قيل لي ممنوع بل جرم عظيم

فتحديت قرار البلدية

                        بعت «جازا» في نواحي الراشدية

بلغوا الشرطة صاغوا لي قضية

                        وأخيراً ألقي القبض عليه

غير أن «بابو» الذي ألقي القبض عليه، سرعان ما تلقى مواساة من صديقه «راجو» (أبو كوتي في رباعيات علي السيد)، صاغها معارضة للرباعيات السابقة زميلنا عبد المنعم عواد يوسف في أبيات سماها «رباعيات راجو» يقول فيها:

لا ترع «بابو» إذا ما كنسلوا

ويزة كانت، وخاب المأمل

لا تكن «بتشاه» وغادر راضيا

                        في غد تأتي، لماذا تعول

ان تكن رحلت في يومك هذا

                        فلماذا تسفح الدمع لماذا؟

في غد ترجع، واسألني أنا

                        خاب من مالي إلى اليأس ولاذا

كم تسللنا بليل آمنين

                        وإلى الشط أتينا سابحين

بعد ان جئنا بلنش يتهادى

في هدير البحر بالصيد الثمين

وتلطمنا بكل الشبرات

                        وتشعبطنا بكل العبرات

وملأنا البطن سمبوسا وكيما

                        وتصعلكنا بباب السينمات

فإذا الشرطة يوماً قفشونا

                        ولدى السجن لشهر أوقفونا

ثم رحلنا لكيرالا فأهلا

                        سوف نأتي بعدما الأهل «شفونا»

التوقيع: راجو نزيل السجن المركزي

ونرجو الآن أن يكون بابو قد اطمأن قلبه وهدأت مخاوفه، بعد أن تلقى رد صاحبه راجو أبي كوتي.

من كتاب (النظام العالمي الضاحك)، إصدارات البيان، 1998.